Pages

samedi 21 octobre 2017

خــــواطر

خــــواطر


البطل الكبير السعيد العيسات مع حمامته البوكراعية الشهيدة موسم 2017

 إخواني هواة حمام السباق، أرجو أن تكون إطلالتي هذه المرة خفيفة على قلوبكم لأن ماسأكتبه سيكون عبارة عن خواطر و هواجس أريد أن أتقاسمها معكم.
أعتذر من أسرتي الصغيرة التي أقتطع من مصروفها اليومي لكي أطعم طيورا جميلة تيمت بها، إسمها الحمام الزاجل أو حمام السباق.
أعتذر من هذا الحمام الذي أدخلناه في متاهات السب والقذف و الشتم دون إستشارته وذنبه الوحيد هو أنه وقع بين أيدينا نحن (الماليع) الذين لا يقدرون الأشياء بقيمها. فالله سبحانه وتعالى وضع فيه سرا من أسراره، ونحن نقوم بتشويه صورته.
أعتذر من أصدقائي الذين ضلوا ولايزالون يلحون علي كي نهيكل العمل الجمعوي داخل المدينة المحبوبة تيفلت، ولكني وبتعنتي أفشل جميع محاولاتهم، وأذكر هنا بعض الأسماء على سبيل المثال لا الحصر: بوعزة ، عبد الرزاق، عبد الرحيم، مراد، أسامة، منير، هشام و القائمة طويلة.
أعتذر من ضميري الذي لا أطاوعه حيث أنه ينصحني دائما بالابتعاد عن هذه الهواية لأنها كلها مشاكل.
أعتذر من حمامي الذي لم أسهام كهاو مع جميع هواة المغرب في إيجاد ترسانة قانونية تحميه من طلقات القناصة، وهذا مشروع طويل يجب البث فيه لأن كل هاو يضحي بالغالي و النفيس من أجل تهيئ سربه للسباقات، فيأتي قناص متهور وبرصاصات طائشة ليهدم كل ما بناه الاول في سنة،ثم يستمر في طيشه فيضع صيده الثمين أمامه ويلتقط معه صورة تذكارية ثم يديعها على وسائل التواصل الاجتماعي ضاحكا و شامتا في (الحميمية) فوالله إن هذا لتبجح ما بعده تبجح وسفالة ما بعدها سفالة.
وفي المقابل نرى (الحميمية) يعرضون حمامهم المصاب والذي أفلت من الموت، على نفس وسائل التواصل الاجتماعي وكأنهم شاركوا في حرب ضروس وليس في سباق رياضي يا له من مشهد مؤثر ومفارقة كبيرة: واحد يضحك ويشمت ويستعرض عضلاته و فنياته في هواية القنص و الاخر حزين وباك يبدو لا حول له و لا قوة أمام الاول، ولعل العبارات التي عبر بها الاخ العيسات أمام إستعراضه لحالة الحمامة التي واصلت المسار حتى وكرها من مدينة بوكراع وهي مصابة ثم ماتت بين يدي مالكها الاخ العيسات، لخير دليل على ما أقول فقد قال الاخ المحترم: ( مني شفت هاد الحمامة فهاذ الحالة دازوا الدموع بين عيني)
لست وحدك يا سعيد من أثرت عليه مثل هذه المشاهد المرعبة والمبكية فكما يقال العين تبكي والقلب يشكي واللسان يحكي ولكن ما من مجيب لدى يتوجب على جميع الفاعلين الجمعويين هواة الحمام الزاجل أن يقفوا وقفة رجل واحد تحت شعار (ماتقيسش حمامتي) ويستصدروا قوانين تمنع و تجرم صيد الحمام الزاجل لأنه طفح الكيل بنا ونفذ صبرنا.
ولا يسعني في الاخير إلا أن أوجه رسالة تقدير و أحترام إلى الإخوان الآتية أسماؤهم :
صلاح خنوس بطل سباقات الطويل والمولوع الرياضي الخلوق والانسان المضياف.
رضوان أزولاي (إبن بطوطة الولاعة) الذي جال المغرب طولا وعرضا بحثا عن الافادة و الاستفادة ( اللهم بارك و زد في ذلك).
إخوان طهلون الذين حملا مشعل الولاعة في منطقتنا لمدة طويلة وساهما في إدخال العديد من السلالات إليها.
الحدادي منير و مراد المفضل أصدقاء الخير و المحبة لمدة 20 سنة.
أسامة اليزالي فيلسوف الولاعة في تيفلت.
جمال الدين شوبكي صاحب الفكر الجمعوي الراقي.
مصطفى عنيبو المولوع الهادئ الصامت والخير.
أيوب أجاكان الانسان الهادئ الحليم والذي ورغم تعرضه لنكسة في الصيف الماضي لم يستسلم وتابع المسار في هذه الرياضة هذا الموسم و أتمنى له من كل قلبي التوفيق و النجاح.
محمد التادلي صمام أمان المطالق في العاصمة الرباط.
وأخيرا تحية صادقة مفعمة بالاحترام والتضامن و التقدير إلى جميع هواة الحمام الزاجل بالمدينة الحبيبة تيفلت والذين لا تثنيهم جميع الاعباء بما فيها الفقر و الحاجة من أجل السير قدما في ممارسة هذه الرياضة النبيلة.

أخوكم أحمد الرحيلي تيفلت

0 Commentaires:

Enregistrer un commentaire